الواد سيد الشغال
أبو الفنون أراء عامة

“الواد سيد الشغال”.. هل تستحق الثمانِ سنوات على خشبة المسرح؟

لا شك ان مسرحية “الواد سيد الشغال” هي واحدة من أنجح مسرحيات الزعيم عادل إمام والتي قدمها مع فرقة الفنانين المتحدين، والتي تحولت لاحقا الى حدث إجباري نتابعه مع بعض المسرحيات الأخرى التي أصبحت مقررة العرض علينا في عيد الفطر او عيد الأضحى من كل عام. انطلق العرض الأول لها على المسرح عام 1985، وهي […]

علي بيه مظهر
أبو الفنون أخبار فنية أراء عامة الدراما الفن السابع شخصيات فنية

“علي بيه مظهر”.. شخصية نجحت كمسلسل ولم تنجح كفيلم!

في رمضان عام 1976 كان المشاهد على موعد مع مسلسل “فرصة العمر” للكاتب لينين الرملي والمخرج أحمد بدر الدين، والذي كان بحق فرصة العمر لأسرة المسلسل وعلى رأسهم الفنان محمد صبحي. تلك الفرصة التي عندما تحين فلا يستطيع انسان أن يوقف عجلة دورانها!.. لاقى المسلسل نجاحا كبيرا وغير متوقع حتى من صناع المسلسل أنفسهم، وأصبحت […]

حسن ومرقص وكوهين
أبو الفنون أخبار فنية الفن السابع

حسن ومرقص وكوهين.. تجسيد لوحدة وطنية نفتقدها جميعا

يروى الكاتب الكبير بديع خيري انه كان بصحبة رفيق عمره نجيب الريحاني يعودان ذات يوم مريضاً من أصدقائهما في أحد المستشفيات، واسترعى نظرهما في الطريق لافتة مكتوباً عليها (مستودع الأمانة) لصاحبه لـ. ابسخرون وص. عثمان، وقال: “استوقفتنا هذه التركيبة التي تدل على أن شؤون التجارة بمعزل تماماً عن فوارق الأديان، وهي من هذه الناحية تلعب […]

إعادة تدوير الأعمال القديمة
أبو الفنون أراء عامة الدراما الفن السابع

“إعادة تدوير” الأعمال القديمة. إبداع أم إفلاس؟؟

خلال العشر سنوات الأخيرة طالعنا عديد من الأعمال الدرامية تعتبر “إعادة تدوير” لقصص أفلام قديمة سجلت نجاحا كبيرا وحفرت اسمها في ذاكرة السينما وذاكرة المشاهد، بشكل جعلها اشبه بالظاهرة. اليوم نناقش هذا الأمر بشيء من التفصيل في محاولة للإجابة على سؤال يعتبر محل خلاف بين الجمهور: هل هو افلاس ام ابداع! تحدثنا من قبل في […]

أبو الفنون الفن السابع

مسرحيات الريحاني “معينا” لا ينضب.. تنهل منه السينما المصرية

بعد أن احترف التمثيل بالمسرح بفترة غير طويلة، قدم نجيب الريحاني شخصية “كشكش بيه” القروي الساذج، العمدة الأتي من الريف، يرتدي جبه وعمة وقفطان، لا تفارق الأبتسامة وجهه، تمتلئ جيوبه بالمال بعد أن باع محصول ارضه، يبحث عن المتع والملذات في ملاهي القاهرة. فتحيط به الفتيات ويقع فريسة للانتهازيين الذين يأخذون ماله ويتركونه مفلسا لا […]

أبو الفنون الفن السابع

مسرح شكسبير على شاشة السينما المصرية

مامن فنان أو طالب في معهد المسرح الا ومرت عليه فتره من حياته، كان يتقمص فيها شخصية من روايات مسرح شكسبير.. ذلك الأديب الأنجليزي الشهير الذي قدمت السينما العالمية تقريبا كل رواياته، في منافسه كبيرة مع خشبة المسرح.. دعونا اليوم نتعرف على بعض الأفلام المصرية التي جسدت للمشاهد العربي روايات شكسبير.. ونرى مدى التزامها بالأصل […]

أبو الفنون الفن السابع شخصيات فنية

«الدوق آرثر»: صديق أنور السادات الذي بدأ التمثيل في حديقة الحيوان

“في ليلة أقل جمالًا من ليلتنا هذه سوف تأتيننى إلى خيمتي زاحفة يا فرجينيا.. إلى تلك الليلة!!”.. هذا المشهد نذكره جميعا بين “فرجينيا جميلة الجميلات” في فيلم “الناصر صلاح الدين”، حينما يسرق اسماع المشاهدين من جمالها صوت “الدوق آرثر” أو العملاق.. زكي طليمات.. هو واحد من رواد المسرح العربي ومجدديه، عمل في المسرح والسينما معاً.. […]

كرم مطاوع
أبو الفنون شخصيات فنية

عملاق المسرح كرم مطاوع.. الذي خانه التوفيق في أدواره بالسينما

ولد الفنان الكبير كرم مطاوع يوم 7 ديسمبر 1933 بمدينة دسوق، وحصل على ليسانس الحقوق من جامعة عين شمس وتخرج أيضآ من معهد الفنون المسرحية عام 1956، التحق بالمسرح الشعبى وقام بإخراج مسرحية (شعب الله المختار) لعلى أحمد باكثير وشارك فى بطولة مسرحية (وراء الأفق) ليوجين اونيل من إخراج حسن عبد السلام … أوفد كرم […]

حسن عابدين
أبو الفنون الدراما الفن السابع شخصيات فنية

حسن عابدين ورحلة الالم والامل! 

اليوم تحل الذكرى السنوية الـ 86 لميلاد المُمثل الكوميدى والتراجيدى الكبير والقدير “حسن محمد عابدين” الشهير بـ”حسن عابدين“، ولد الفنان فى 21 / 10 / 1931م بمركز الفشن بمُحافظة بنى سويف من أب ذو اصولٍ سورية و أمٍ ذات أصولٍ تُركية و يُعدُ من المُمثلين المُخضرمين الذين أدوا كافة الأدوار التى عُرضت عليهم بإمتياز فهو […]

أبو الفنون الفن السابع شخصيات فنية

تاريخ الكوميديا المصرية.. من «كشكش بيه» الى سينما الشباب النظيفة

“مع بداية القرن العشرين، كانت فرقة إسكندر فرح، الفرقة المسرحية العربية الوحيدة المهيمنة على الساحة الفنية في مصر”. هكذا استهل كتاب مسيرة المسرح في مصر، لمؤلفه سيد علي اسماعيل. وأرجع سبب تلك الهيمنة إلى وجود المطرب والملحن الشهير الشيخ سلامة حجازي، الذي أحب الناس ألحانه وغناءه. فالمسرح، لم يكن يعرف حينذاك غير الروايات الغرامية والتلحينية. […]