أراء عامة الفن السابع

“يوم مالوش لازمة” .. وفيلم مليان “لزمات”!!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

يجمع كثير من النقاد ان محمد هنيدي هو باعث السينما الشبابية وان لم يكن من روادها، ليطلق من خلال افلامه نهاية التسعينات وبداية الالفينات جيلا من الممثلين الشباب الذين صاروا هم عمود السنيما المصرية بعد ذلك، و لكن صار هنيدي من تلذين تختلف حولهم الاراء وبشده!.. فانت لن تجد اتفاقا من قبل الجماهير على جودة معظم افلامه، خاصة بعد اخفاق بعض افلامه جماهيريا، ولكن رغم ذلك يبقي احد اهم نجوم الكوميديا في مصر.

وفي فيلمه “يوم مالوش لازمة” للمخرج المبدع والمتميز احمد الجندي عام 2015 نجد للمرة الاولي فيلما لهنيدي كوميديا صرف دون حشو لاي قضية اجتماعية او سياسية او غيره ، وبصراحة كان ذلك افضل كثيرا ولا اعلم لما كان لا يقدم هنيدي هذه النوعية من الافلام والتي قد تعادل كثيرا من ميزان الاخفاق التجاري لعدد من افلامه الاخيرة. ربما لأنها تتطلب كاتب مميز يصنع له تلك الحبكة الكوميدية التي تنجح في جذب المشاهد دون الوقوع في فخ الابتذال، فبعد هنيدي تماما عن تناول قضية معينة ليخرج لنا (يوم ملوش لازمة) كوميديا خالصا.

محمد هنيدي يوم مالوش لازمة

يوم مالوش لازمة – بناء الشخصيات

بنى الكاتب شخصياته وقدمها للمشاهد بحرفية عاليه من خلال المشاهد المتتابعة، يحيى العريس العائد من الخليج للزواج بعد تقدمه في العمر، ومها العروسه التي تحرص على الشكليات اكثر من حرصها على اختيار مناسب لعريسها، ورغم الاختلاف بينها وبين يحيى تحرص على اتمام الفرح بشكلياته حالها حال اغلب البنات في وقتنا الحالي، وسامح ابن خالة العريس الشاب الفلاتي الرافض لقيود الزواج، وبوسي المجنونة (أو روبي) والتي كانت بحق مفاجأة الفيلم، والنجاح الحقيقي لاحمد الجندي في تقديمها في شخصية كوميدية.

روبي يوم مالوش لازمة

كوميديا الموقف

ايضا تتابعت المشاهد (او المواقف) الكوميدية بشكل جيد فصنعت حالة من التشويق للمشاهد، كما اضافت بعض الشخصيات الفرعية روح للمشاهد والشخصيات التي قدموها، احمد فتحي، محمد ثروت، بيومي فؤاد، هشام اسماعيل، طارق عبد العزيز المأذون الذي طلق زوجته في القاعة، وحتى مصطفى ابو سريع بائع الاعلام الزملكاوي الذي منح المشهد روح الالتراس الذي قدمه فريق عمل من الزمالكاوية المتعصبين (عمر طاهر، هنيدي، احمد الجندي) بشكل متميز وملفت في وقت كان يعاني فيه مشجعي الزمالك من سلسلة من الهزائم والاخفاقات اصابت مشجعي الفريق بالاحباط!!.. وكان من المقرر في البداية أن يكون هذا الفيلم مقدمًا في هيئة مسلسل تليفزيوني، ولكن تشاور هنيدي وعمر طاهر بعد قراءة سيناريو الحلقة الأولى، وتقرر تحويل المشروع لفيلم سينمائي نظرًا لجرعة الكوميديا المكثفة به.

ألتراس الزمالك يوم مالوش لازمة

في “يوم مالوش لازمة” قدم الجميع مباراه في الاداء، خاصة ريهام حجاج والتي كان ادائها جميل لا سيما في مشهد المواجهة بينها وبين روبي في حمام الفندق، وحتى اللواء مساعد الوزير او مدير الامن سامي مغاوري كانت لمسته المميزة مع احمد فتحي في مشهد صار تريند اكثر من مرة على السوشيال ميديا. حقق الفيلم ايرادات تخطت 10 مليون جنيه في موسم اجازة منتصف العام وظل في دور العرض لبداية موسم الربيع.

المأذون يوم مالوش لازمة

وختاما..

قدم فريق عمل فيلم “يوم مالوش لازمة” وليس محمد هنيدى وحده تجربة كوميدية ممتعة، قد يرى البعض ان لها بعض العيوب لكنها ليست ماسخة او مفتعلة، اكدت مقولة ان احمد الجندي بحق افضل مخرجي الكوميديا في الوقت الحالي، شأنه شأن الراحل فطين عبد الوهاب خلال فترة الستينات. ولو واصل هنيدي العمل بتلك الطريقة ربما يعود مرة اخري لقمة ممثلي الكوميديا في مصر في ظل تراجع مستوي افلام حلمي وغياب مكي .

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.