مسلسل ممالك النار
أراء عامة الدراما

ممالك النار.. اشتاقت آذاننا لسماع اللغة العربية!!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

منذ اواسط التسعينات حينما عرض التليفزيون المصري مسلسلات الدراما التاريخية الدينية (الفرسان) 1994 و(عمر بن عبد العزيز) 1995 والمصريون لا يجتمعون لمتابعة عملا قويا ناطق بالفصحى، يخاطب اغلب فئات المشاهدين، ويحظى بنسب مشاهدة عالية. بمنتهى الصراحة اشتاقت اذان المشاهدين لسماع حلاوة وجمال اللغة العربية. حتى تم عرض مسلسل (ممالك النار) على قنوات MBC

طومان باي ممالك النار

المسلسل الذي يستعرض قصة غزو السلطان سليم الأول والعثمانيين لمصر، ومقاومة السلطان قنصوه الغوري ومن بعده طومان باي، لانقاذ مايمكن انقاذه من دولة المماليك المهلهلة في اواخر عهدها. يلعب بطولته الفنان خالد النبوي في دور طومان باي والفنان السوري القدير رشيد عساف في دور قنصوة الغوري، والفنان الواعد محمود نصر في دور سليم الاول. كتب له السيناريو والحوار محمد سليمان عبد المالك ومن اخراج المخرج البريطاني Peter Webber

طومان باي ممالك النار

ومن اكبر حسنات هذا المسلسل انه أعاد المشاهد للدراما التاريخية التي قد لا يعرف الجيل الجديد عنها شيئا!.. الذين هم مجرد الحديث بالعربية الفصحى في الافلام يثير سخريتهم وكأنه أداء over من الممثلين!.. رأيناهم يتابعون المسلسل بعين الاعجاب، بل ويتفاعلون مع حلقاته على السوشيال ميديا فور عرضها، وربما زاد من حلاوتها تمكن الممثلين لاسيما السوريين من اللغة ومخارج الالفاظ التي اكدوا عليها في الكلام. كما فوجئت بوجوده على اغلب مواقع تحميل الافلام وتحقيقه ارقام عاليه في المشاهدات، رغم احتياطات شركة الانتاج بملاحقة روابط عرض وتحميل المسلسل على كامل شبكة الانترنت.

ممالك النار سيناريو متماسك

قدم السيناريست محمد سليمان عبد المالك سيناريو متماسك الى حد ما، حصل على وقته كاملا ليكتب لنا 14 حلقة فقط تستحق كل دقيقة فيها المشاهدة دون مط أو تطويل، وليس 30 حلقة، واحيانا 60 على موسمين!.. وهذا ايضا يذكرنا بأمور قد نسيناها منذ اواسط الثمانينات في الدراما العربية بوجه عام. ولكن عملية بناء الشخصيات عليها كثير من الملاحظات. جائت شخصية سليم الاول قوية، اظهرته بشكل عنيف دموي يجعل المشاهد يكرهه وقد نجح بالفعل في ذلك، وعلى النقيض ظهرت شخصية طومان بشكل حالم مسالم رومانسي، فظهرت بشكل اضعف بكثير من شخصية سليم من الناحية الدرامية وهذا على غير المراد من العمل ككل!.. فطومان هو البطل وهو محور الاحداث وليس سليم. كان يجب الالتفات الى تلك النقطة جيدا.

خالد النبوي ممالك النار

ولكن ورغم ان شركة انتاج صرفت 40 مليون من الدولارات (تكلفة سبع مسلسلات تقريبا)، لكن ظهر اداء بعض مشاهد المعارك لم يكن بشكل جيد!.. مرت الاحداث على عديد منها مرور الكرام، وقد ظننا انهم يدخرون مجهودهم لمعركة “مرج دابق” والتي هي موضوع المسلسل الاساسي، ولكننا ايضا لم نشاهد تفاصيل تلك المعركة!.. ولا كيف زحف العثمانيون وقابلهم المماليك بقوه، لم نشاهد انسحاب “خاير بك” بميسرة الجيش وترك السلطان ومن معه في ساحة القتال وحدهم!.. واكتفى المخرج البريطاني بتقديم مشهدا رمزيا لخاير بك يقتل السلطان بسهم. ثم عاد وعرض تفاصبل اكثر في معركة “الريدانية” والتي يبدو انه اعتبرها هي الفاصلة وليست مرج دابق!.. وعلى الرغم من ذلك لم تكن المعارك بشكل مبهر، الشكل الملحمي الدرامي الذي نراه في اعمال اخرى، ولكن قد يتهمنا البعض بالمبالغة حين نقول ان تنفيذ المعارك في فيلم “الناصر صلاح الدين” الذي انتج عام 1963 كان افضل منها في مسلسل “ممالك النار” الذي انتج في 2019!!.. ولنا ان نسأل: فيم تم انفاق الميزانية الرهيبة التي تكفي لانتاج أربعة أو خمسة إذا ظهر مستوى المعارك والجرافيك في المسلسل بهذا الشكل؟؟

خالد النبوي ممالك النار

وبالرغم من هذا، اعتقد انه بعد عرض المسلسل ونجاحه في مصر، سقطت عمليا جملة «الجمهور عايز كده!» فالجمهور المصري الذين اتهموه بالجهل ودعم فن البلطجة ينحاز لعمل درامي تاريخي قد يتخيله أحدهم “نخبويا”، ولكن لفرط جودته كان “شعبويا” للغاية. فالحرص على العناصر الفنية، القصة والسيناريو والصورة بكل تفاصيلها ألوانا ومونتاجا وحركة وإيقاع والأداء والكاستنج والإيمان بتقديم فن حقيقي.

وأخيرا..

وعلى الرغم من أنه لا يخفى على الكل أن المسلسل موجه لمقومة غسيل الدماغ التركي المتمثل في سيل من المسلسلات التاريخية تمجد آل عثمان، ولو كان تم دراسه اخطاء السيناريو في بناء الشخصيات لكان عملا عظيما. وفي هذا يقول أديبنا الكبير إبراهيم عبد المجيد : لا أحد يفكر في تأثير أفعاله بعد عشرين سنة وهذه هي المشكلة ، لكن يبدو أن الشركة الإماراتية التفتت لهذا.

Subscribe now

حدثونا عن ارائكم وعن انطباعكم عن مسلسل ممالك النار بوجه عام في قسم التعليقات، وتابعوا حساباتنا على مواقع التواصل الأجتماعي وقناتنا على يوتيوب.. شكرا لكم.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.