معارك الأفيش
أخبار فنية

معارك الأفيش أضاعت فرصا رائعة على عديد من الفنانين!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أفيش أو “بوستر” الأعمال الفنية يعتبر قنبلة موقوتة تهدد الإنتاج والإبداع الفني، حيث اننا نلاحظ عديد من النجوم يبدون التغاضي عن شروط العقد لتحقيق مطالب شخصية لنجوم العمل، فعلى سبيل المثال، رأينا عادل إمام يوافق على وضع اسم نادية الجندي قبله مقابل مضاعفة أجره، كما رأينا هند رستم تصر على كتابة اسمها قبل سعاد حسني في “الكرنك”، ايضا النجم الكبير يحيي الفخراني رفض الاشتراك في “المصير” لخلافات مع يوسف شاهين بسبب وضع اسمه على الأفيش!.. في حين تعنت ممدوح عبد العليم في (الكيت كات) أضاع عليه دورا مهما في بداية طريقه الفني. أما الفنانة مريم فخر الدين فأنها لم تكترث بهذا الأمر.. فهي من القلائل الذين يحترمون عامل الزمن!.. طالع معنا التقرير!!

كان الأفيش السينمائي وسيظل يمثل عائقا لكثير من الاعمال الفنية التي انتجت والتي مازالت في طور التحضير، فطريقة وضع اسماء النجوم علي الافيش السينمائي عادة ما تخلق العديد من الازمات عرفت اعلاميا باسم “معارك الأفيش“، بل انه بات من اهم اسباب التعنت الذي يصل الي العنف و”الخناق” بين الفنانين والمنتجين والمخرجين ايضا كما سنرى، فالافيش يمثل قنبلة موقوتة تهدد بوقف بعض الاعمال السينمائية، ما يؤثر ذلك علي الانتاج والابداع الفني بشكل عام.

والواقع يؤكد ان مشاكل الافيش السينمائي ارتبطت بالسينما منذ ظهورها تقريبا ولكنها في العصر الحالي ازدادت حدتها واصبحت اكثر انتشارا والسبب يرجع الي ظهور جيل الشباب الذي لم يتغاض عن حقه في وضع مناسب لاسمه يوفر له تعريفا وحجما مناسبا بينه وبين جمهوره، وتتدخل ايضا عناصر كثيرة منها الانتاج ونجومية النجم وحجمها واعمارهم وتاريخهم الفني فى وضع الاسم.

الأفيش السينمائي

في السينما الأمريكية

طبعا فإن السينما الأمريكية هي سيدة الموقف، وفى امريكا ومنذ ظهور الفن السابع تقريبا، كان لديها نظاما صارما تمثل في العقد الذي يلزم كل الاطراف ببنوده، بدءا من اسم النجم ووضع الافيش في الشارع والميادين والفونط الذي يكتب به الافيش عموما، بخلاف فونط اسم النجم ولونه وحجمه وكثافته، وهذا في الواقع يحسم كثيرا من المشاكل والمشاحنات، فجميع الامور واضحة. وقطعا تحكمت المطالب الشخصية عندما قرر القائمون علي صناعة السينما في مصر ان يعملوا بنظام العقد، فتم التغاضي عن شروط معينة لتحقيق مطالب شخصية لنجوم ونجمات مشهورين علي حساب باقي فريق العمل .وبالتالي كثرت المشاكل ووصلت حدتها الي رفع الدعاوي القضائية.

هند رستم ومعارك الأفيش

وكانت بالطبع أشهر المعارك.. هند رستم ففي أثناء اختيار طاقم عمل فيلم “الكرنك” عام 1975 تم اختيار الفنانة هند رستم ضمن الفريق ولكنها اشترطت ان يسبق اسمها اسم الفنانة سعاد حسني، وهذا طبعا كان من الصعب تحقيقه رغم مكانة هند رستم لان سعاد كانت البطلة زوجها هو المخرج، بالاضافة الى انها قد حققت نجومية كبيرة انذاك، وقدمت فيلم الكرنك وهي في عز تألقها ومجدها، كما انها كانت صاحبة اعلي اجر في ذلك الوقت وهو 30 الف جنيه. بالطبع رفض المخرج علي بدرخان ذلك فاعتذرت هند عن الدور والفيلم كله.

هند رستم باب الحديد

وايضا أعلنت هند رستم اعتذارها للمخرج حسن الامام عندما رشحها لفيلم (وبالوالدين احسانا) عندما طلبت منه ان يعلو اسمها اسم وحش الشاشة فريد شوقي، فاعترض “الملك” رافضا هذا الشرط فأسند الامام الدور الي الفنانة كريمة مختار.

وحفاظا علي مكانتها وتاريخها الفني الذي حققته علي مدي نصف قرن قررت رستم ان يكون فيلم (حياتي عذاب) عام 1979 اخر افلامها والذي اخرجه علي رضا واشترطت ان يسبق اسمها كل اسماء الفنانين بل وان يكون على مقدمة الافيش.

مريم فخر الدين.. السن له أحكام!

أما مريم فخر الدين وفي المقابل نجد الفنانة الحالمة ملكة الرومانسية في افلام الخمسينات لا تبدي اي اهتمام بتلك القضية، فهي لا تدقق في اسلوب كتابة اسمها علي الافيش ومبررها في ذلك انها في مطلع الخمسينيات كان اسمها يسبق عمالقة الفن مثل حسين رياض وعبد الوارث عسر فهي تري ان من حق جيل الشباب ان تسبق اسماؤهم اسمها، مما يعتبر منتهى التفهم والتصالح مع النفس لا نراه من كثير من النجوم الأن او حتى سابقا.

عادل امام أجره يتضاعف!..

وكانت المصلحة تحكم في اللقاء الوحيد الذي جمع بين قطبي الشباك عادل امام ونادية الجندي في فيلم (خمسة باب) عام 1983 حين وافق الزعيم علي أن يأتي اسمه بعد اسم نادية الجندي بشرط الحصول علي ضعف اجره والذي كان وقتها 100 الف جنيه، وبعد مجادلات وجلسات حوار وافقت نادية الجندي علي هذا الشرط وزوجها المنتج والفنان محمد مختار منتج الفيلم، ومنذ ذلك التاريخ ارتفع اجر امام الي 200 الف جنيه!..

عادل امام خمسة باب

والغريب ان الفيلم تم منعه من العرض بعد أسبوع واحد من عرضه بدور السينما بأوامر من وزير الثقافة وقتها عبدالحميد رضوان، لأنه “مخل بالآداب”، رغم أنه حصل على موافقة الرقابة، وهو ما دفع منتج الفيلم إلى رفع قضية في المحاكم ظلت لأكثر من ثماني سنوات .وحين تم التصريح بعرضه عام 1991 لم يقبل الجمهور عموما علي مشاهدة فيلم تم انتاجه منذ 8 سنوات وهكذا ضاعت الصفقة علي نادية الجندي وزوجها منتج الفيلم وكان الفائز الوحيد هو الزعيم.

يحيى الفخراني يرفض “ابن رشد”!..

معروف ان المخرج الكبير يوسف شاهين لايسمح لأحد من ابطال اعماله مناقشته في وضع اسمائهم علي الافيش، فهو يعتبره جزءا من ابداع العمل الفني، وله وحده حق تصميم الأفيش ووضع الأسماء دون اعتراض من احد. ولهذا ضاع علي الفنان يحيي الفخراني اللقاء مع شاهين في فيلم (المصير) حين طلب الفخراني ان يطلع علي اسلوب كتابة اسمه في الفيلم، وكذلك ان يضعه في التعاقد مع شاهين ليصبح امرا ملزما.

نور الشريف المصير

ولكن شاهين كعادته لم يقبل مجرد المناقشة في هذا الامر، واسند دور ابن رشد قاضي قضاة الاندلس الي الفنان نور الشريف، والذي قدم الدور بكل نجاح واتقان. أما الفخراني فقد اعلن انذاك في اكثر من تصريح انه غير نادم علي ضياع هذه الفرصة، لانه ايا كان لا يقبل التنازل من اجل شخصية في فيلم حتي ولو كانت من اخراج يوسف شاهين.

الكيت كات يضيع على ممدوح عبد العليم

وفي أثناء التحضير لفيلم “الكيت كات” استعان مخرجه داود عبد السيد بالفنان الشاب ممدوح عبد العليم لأداء دور يوسف ابن الشيخ حسني، وكان داوود عبد السيد يرى ممدوح وقتها فنانا شابا في بداية مشواره، رغم انه سبق وان نجح في تقديم دور البطولة في فيلم (بطل من ورق)، ولعل هذا السبب الذي بسببه فوجئ المخرج بشرط عبد العليم وهو كتابه اسمه بجانب عبد العزيز وبنفس الفونط.

بطل من ورق

مما جعل المخرج يرفض هذا الشرط لعبد العليم، فاعتذر عن الدور وضاعت عليه فرصة مهمة بسبب وضع اسمه علي الافيش، ويذهب تسكين الدور بعده للفنان شريف منير والذي كان بمثابة شهادة ميلاد جديدة له.

مواقف اخرى عديدة

وفي عام 1994 شارك الفنان فريد شوقي في بطولة فيلم “الطيب والشرس والجميلة” إلى جانب الفنان نور الشريف، إلا أنه جاء اسم نور الشريف في تتر العمل قبل اسم فريد شوقي، ما جعل الأخير يحتكم للقضاء لإنهاء النزاع، الذي انتهى بالتصالح واحتواء نور الشريف للأمر.

أما فيلمي “نور العيون”، و”الراية الحمراء” واللذان كانا من انتاج الفنانة فيفي عبده، ما دفع مخرجي الفيلمين الى ان يضعان اسمها على تترات الفيلمين قبل اسم الفنان الراحل عادل أدهم، ما جعله يلجأ للقضاء لإتهام صناع الفيلم بأنهم يهدرون تاريخه الفني، ونظراً لأن عادل أدهم لم يتعاقد على ترتيب اسمه على الأفيش.. فقد خسر القضية!..

عادل أدهم

وفي الدراما أصرت الفنانة فردوس عبدالحميد أن يسبق اسمها اسم الفنانة آثار على تتر مسلسل “زيزينيا”، إلا أن مخرج العمل جمال عبدالحميد لم يستجب لها فطالبت بأن يحذف اسمها من التترات نهائياً، وبالفعل تم عرض المسلسل بدون الإشارة إلى اسم فردوس عبدالحميد!..

كما قررت سمية الألفي اقامة دعوى على كل من منتج ومخرج مسلسل العطار والسبع بنات، بعدما اشتعل الصراع بينها وبين الفنانة ماجدة زكي بالعبارات والاتهامات، نظراً لأن اسم ماجدة زكي ظهر على تتر المسلسل قبل اسمها.

بيتر ميمي عقدة الخواجة

ومن القضايا المعاصرة، أشعل أفيش فيلم “عقدة الخواجة” الصراع بين بطل العمل الفنان حسن الرداد وباقي فريق العمل. فقد واجه الرداد ثورة من بعض زملائه بسبب تصدره لأفيش الفيلم بمفرده، ولكنه لم يأبه بذلك؛ حيث اعاد التغريد بأفيش الفيلم على حساباته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، محتفلاً بنجاح الفيلم.

احتدم الصراع بين الفنانة رانيا يوسف ومنتج مسلسل “أرض النعام” بسبب ترتيب اسمها إلى اسم الفنانة زينة، ما جلعها تتقدم بشكوى إلى نقابة المهن التمثيلية ضد المنتج عاطف كامل، واتهمته بأنه أخل ببنود العقد معها، وغير ترتيب الأسماء على “تتر” المسلسل؛ حيث كان من المقرر أن يتصدر اسم رانيا يوسف ولكنها فوجئت باسمها بعد زينة، مما اثار حفيظتها كثيرا ودفعها للجوء للنقابة.

احمد زاهر ارض النعام

ومع هذا الصراخ والعويل في المقابل نجد هناك نجوما كبيرة لم تتصدر أسماؤهم اي افيش علي امتداد حياتهم الفنية ولكن الجمهور يخرج من الفيلم وهو لا يتذكر سواهم مثل عبد الفتاح القصري وزينات صدقي اصحاب اشهر الافيهات التي ما زالت حية بين جمهور الفن السابع.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.