يوسف الشريف
أراء عامة شخصيات فنية

كيف استهدف “يوسف الشريف” القادم من هوليود.. جمهور الفن الهوليودي!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

“هل هبط علينا يوسف الشريف من هوليوود؟!”.. جملة تداولها كثير من النشطاء على السوشيال ميديا منذ عدة سنوات، ولا تزال موضع التداول، ولاسيما خلال موقع التواصل الاجتماعي تويتر الذي احتل يوسف الشريف صدارة قائمة الأخبار الاعلى تداولا (التريند) فيه لعدة أيام متتالية، وهي جملة تقال دوما تعبيرا عن موهبة دون المتوسطة مثل يوسف، والذي يعد ممثل بدون انفعالات تقريبا، ذو نبرة صوته واحدة فى كل المشاهد حزين.. سعيد.. هادي.. عصبي.. هو نفس الشخص!.. ولا يقارن طبعا حينما يوضع مع غيره من الفنانين اياد نصار او محمد فراج الذي مازال لم تظهر داخلياته بعد ولم يصل لمرحلة البطولات المطلقة المتتالية مثل يوسف. فما هو سر النجاح المستمر لمسلسلات يوسف الشريف؟..

يوسف الشريف

الحقيقة انه لا يوجد نجاح بالصدفة أو عبثا، يوسف الشريف يصنف مؤدي جيد وليس ممثلا يجيد التقمص، مثل أحمد زكي مثلا أو فتحي عبد الوهاب او خالد صالح او واحد من الامثلة التي سبق ذكرها أعضاء مدرسة التقمص، ولكنه عوض هذا النقص بجودة اختيار ادواره وتنوعها ولعبه على جوده العمل ككل، وهذا ذكاء يحسب له لا عليه. فحينما تراجع مسيرة يوسف الشريف قبل مسلسل “المواطن إكس” تجده كان متنوع جدا. قدم الاكشن والرومانسي والسياسي حتى الرياضي عن كرة القدم، قدم عنها فيلم، لكن مع الاسف كل هذا لم يحقق ليوسف قاعدة جماهيرية كبيرة، ولا استفاد بها كممثل الى ان قدم مسلسل “المواطن إكس” والذي عن طريقه حدد الجمهور الذي سيستهدفه، وهو الجمهور المهووس بأفلام الغموض والإثارة الهوليوودية. فبدأ من بعد “المواطن إكس” يغير مسار مسيرته الفنية كلها لأعمال الإثارة والغموض فقط، والتي تعتبر من الاعمال التي تشاهد لمرة واحدة فقط!.. ولكنها مبهرة تقنيا ومسلية بدرجة كبيرة وكانت تضمن له نجاح مع الجمهور الذي حدده.

ولان جمهور الدراما محافظ اكتر من السينما، ستجد اغلب اعمال يوسف خالية من اي مشاهد خارجة، او حتى ملابس للممثلات قد يستفز الفئة المحافظة من المشاهدين، والتي يود يوسف استهدافها ايضا والمحافظة عليها، ودائما ماصاغ عبر حسابه على تويتر احساس الفنان المحافظ، حين تارة ينشر احاديث وادعية، وتارة يدعو مشاهديه الا يعطلهم المسلسل ومتابعته عن اداء صلاة التراويح في وقتها، وتارة يتبرأ من فيلم “هي فوضى” لوجود مشاهد ساخنة ضمن احداثه ليصير من اكثر الفنانين مناصرة لما يسمى بـ”السينما النظيفة“، ونادرا ما تجده فى أي تجمعات فنية. مؤتمر أو احتفال أو خلافه.

ولا يعني هذا انه مُدّعي أو منافق أبداً، ولكنه نموذج للفنان المحافظ، الذي يزيد، وبذكاء، من قاعدته الجماهيرية بشكل أكبر بالاضافة طبعا لجمهور هواة الإثارة، فكل هذا كفل له الشريحة الأضخم من جمهور الدراما. فالخلاصة أن يوسف الشريف رغم موهبته دون المتوسطة مع إدارة ممتازة للموهبة، يحاول جاهدا ان يحافظ على نجوميته بالاستمرارية في إنتاج عديد من الأعمال أهمها مسلسل كل عام خلال شهر رمضان، وفيلم وحيد سنويا على الاقل، ولكن عدم التنوع قد يكون عاملا ليس في صالحه اجلا كان او عاجلا..

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.