سيد زيان
شخصيات فنية

سيد زيان من ميكانيكي طيارات الى خشبة المسرح وشاشات السينما

لا تبخل علينا بالمشاركة
  • 11
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    11
    Shares

كان القدر كفيلًا بتغيير مسار الفنان الراحل سيد زيان، فبعد أن كان متخصصًا في صيانة الطائرات بسلاح الطيران بالجيش المصري، صار واحدًا من أشهر كوميديانات السينما المصرية، وترك خلفه ميراثا متنوعا من الأعمال الخالدة. استطاع زيان أن يوظف صوته الجهوري المميز ويطوعه في أداء أدوراه، وكذلك إجادته الغناء الشعبي بطريقته الخاصة.

ولد زيان، في حي الزيتون بالقاهرة عام 1943، وتخرج في مدرسة الميكانيكا ليعمل في صيانة طائرات سلاح الطيران، ثم بدأ مشواره الفني من خلال فرقة المسرح العسكري. كان الوقوف على خشبة المسرح هو الطموح الذي سعى إليه الراحل سيد زيان، لتتحول الهواية إلى عمل احترافي، فبعدما انضم إلى فرقة الهواة مع الفنان عبد الغني ناصر، الذي أسند إليه أول دور كوميدي في مسرحية “إعلان جواز”، أسند إليه المخرج نور الدمرداش دورًا بارزًا في مسرحية “حركة واحدة أضيعك”.

سيد زيان

وكانت انطلاقته الكبرى مسرحيًا قد بدأت من باب “سيدتي الجميلة” في دور رُزبيح، فوقف أمام العملاق الراحل فؤاد المهندس والنجمة شويكار في الستينيات، وتوالت نجاحاته المسرحية بعدما انتقل من فرقة الفنانين المتحدين إلى فرقة الريحاني التي عمل بها لمدة تسع سنوات متواصلة.

وبعيدًا عن المسرح، كان للسينما نصيب كبير من أعمال سيد زيان، على الرغم من أنه لم يأخذ حظه فيها كبطولة، سوى في ثلاث أفلام “دورية نص الليل، وحظ من السماء، وكيف تسرق مليونيرًا”، إلا أن أدواره التي شارك فيها مع أبناء جيله لم تقل في أهميتها عن أدوار البطولة، وهو ما بات واضحًا في فيلم “المتسول”، أمام عادل إمام، و”وكالة البلح”، أمام ناديه الجندي، و”البيه البواب” أمام أحمد زكي، وأريد حلًا أمام فاتن حمامة، و”الجراج” أمام نجلاء فتحي، وأبناء الصمت، وغيرها من الأدوار التي استطاع من خلالها أن يحتل مساحة كبيرة في ذاكرة الجماهير.

ويعتبر الراحل سيد زيان استاذا في مدرسة الأرتجال أو “الخروج عن النص”، فقد عرف عنه كثيرا في المسرحيات التي قدمها خلال مشواره الفني إلى جانب الإفيهات الكوميدية الراقية التي لا يزال جمهوره وعشاق فنه يتداولونها على مواقع السوشيال ميديا.

أما الدراما التليفزيونية فقد كان لها نصيب من مشاركات الراحل سيد زيان، فهو “القَص” في مسلسل المال والبنون، و”دِرهم” في مسلسل عمر بن عبد العزيز، ومن أبرز الشخصيات التي قدمها الفنان الراحل شخصية “خَليل الغبي” في فيلم المتسول، و”المستكاوي” في “البيه البواب”، و”صلاح عيسوي” في فيلم “عفوا أيها القانون”، و”حلومة الجحش” في فيلم “وكالة البلح”.

سيد زيان

وأخذه الحنين مرة أخرى إلى المسرح حيث اختتم مشواره الفني ببطولة مجموعة من المسرحيات منها: “يا حلوة متلعبيش بالكبريت” و”زوبا المصري” و”لعبة زواج” و”القشـاش” و”مين ما يحبش زوبة” و”باي باي كمبورة” و”العسكري الأخضـر” و”الفـهلـوى”.

وفي عام 2003 أجبره المرض على الابتعاد عن المسرح والسينما بل عن الفن عموما، حيث تعرض لجلطة في المخ أدت إلى شلل نصفي، استطاع أن يتغلب عليه إلا قليلا، إلا أنه تعرض لأزمة صحية مرة أخرى بعدما تحسنت صحته وأصبح يسير متكئا على العصا ودخل على إثرها المستشفى. وفي إبريل عام 2016 رحل عن عالمنا نجم الكوميديا الفنان سيد زيان وبقيت أعماله شاهدة على مشوار من مشاوير الزمن الجميل.

  •  
    11
    Shares
  • 11
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.