الفن السابع

بالصور- كراسي بلاستيك في فيلم “المصير”.. خطأ أم إسقاط على الواقع؟

لا تبخل علينا بالمشاركة
  • 12
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    12
    Shares

من الإبداعات المهمة للمخرج العالمي الراحل يوسف شاهين في مشواره فيلم “المصير”، من إنتاج 1997، والذي يقاوم فيه أصحاب الفكر الديني المتشدد، من خلال شخصية المفكر والفيلسوف والطبيب والفقيه والقاضي والفلكي والفيزيائي الأندلسي المسلم ابن رشد.

ولكن من الملاحظ أنه في بعض مشاهد الفيلم، ومنها استعراض أغنية “عشاق الحياة”، فإن هناك العديد من الكراسي البلاستيك ماركة “الشريف” التي تظهر في عدد من لقطاته، وهو ما ينافي تماما الفترة التي عاصرت ابن رشد، من سنة 1126 ميلاديا وحتى 1198 ميلاديا، خصوصا وأن مادة البلاستيك لم يتم تصنيعها إلا ابتداء من 1907.

وبينما يرى بعض المشاهدين أن هذا خطأ تاريخي فادح، بعرض مادة لم تكن متواجدة في هذه الفترة من التاريخ، فإنك ستندهش عندما تعلم أن هذا كان مقصودا من جانب المخرج يوسف شاهين، وتعكس وجهة نظره الخاصة.

ويرجع السبب وراء وجود مثل هذه المشاهد، هو رغبة يوسف شاهين في الربط بين الماضي والحاضر، وتأكيده على أن القضية التي يتناولها فيلمه مازالت قائمة ولم تنتهي، وإذا نظرنا لفيلم مثل “المصير”، فإنه يناقش الإرهاب الناجم من التطرف الديني، والذي مازال العالم يواجهه حتى الآن.

ولإثبات وجهة نظر الراحل يوسف شاهين، فإننا نلحظ أيضا في أحد لقطات فيلمه “الناصر صلاح الدين”، المتناول في مجمله لفكرة الحرب والسلام وتحرير القدس، وجود ساعة في يد البطل، في فترة تاريخية لم تشهد اختراع الساعات على الإطلاق.

  •  
    12
    Shares
  • 12
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.