الجميلة صاحبة الأدوار المميزة.. انها منى قطان!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  • 8
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    8
    Shares

عرفناها جميعا من خلال ادوارها المميزة في افلام “خلي بالك من زوزو” و “أميرة حبي أنا”.. انها الفنانة منى قطان، زوجة الشاعر الكبير صلاح جاهين.

لم تنشأ منى نشأة عادية تقليدية، حسب ماهو مذكور في موقع جولولي، بل واجهتها ظروفًا عثرة منذ أن كانت ابنة العامين، حيث استقرت مع والدتها الصحفية الفلسطينية الشهيرة “جاكلين خوري” وجدها لأمها رشيد خوري، بالقاهرة إثر قرار تقسيم فلسطين والاعتراف الدولي بالاحتلال الإسرائيلي عام 1948.

وقد ولدت منى في حيفا الفلسطينية عام 1944، ووالدها هو جان يوسف قطان، رجل أعمال فلسطيني من أصل لبناني، وفي عام 1947 جاءت مع جدها إلى القاهرة في رحلة قصيرة، ولكن قرار النكبة المفاجئ جعلهم يستقرون بشكل دائم في مصر.

أما والد الفنانة الفلسطينية فقد انفصل عن والدتها قبل مولدها، ولم تعرف عنه شيئًا حتى سن الرابعة عشر عامًا، حيث كان وقتها في السودان، وقادته المصادفة البحتة وشهرة طليقته كإعلامية ناجحة إلى العثور عليهما، ولتلك قصة أخرى.

والد منى تعرف في السودان على مصري يمتلك عمارة بمنطقة باب اللوق، وهي ذات العمارة التي كانت تسكنها طليقته، وحينما تحدث المالك مفتخرًا ببعض المشاهير الذين يسكنون لديه وذكر من بين الأسماء جاكلين خوري، ولم يصدق وقتها جان يوسف خوري أنه أخيرًا عثر على أسرته بعد طول غياب.

واجتمع شمل الأسرة من جديد عن طريق المراسلات وبدأ الأب يعوض ابنته منى غياب تلك السنوات فأغدق عليها الهدايا وأرسلها إلى مدرسة داخلية بانجلترا وإيطاليا، وهو ما شجعها على العلم والمعرفة.

ولكن العلاقة الجديدة بين الابنة ووالدها لم تدم سوى لخمسة أعوام فقط؛ حيث توفي وهي في العام الأول بالجامعة وكانت وقتها في التاسعة عشر من عمرها.

منى قطان تزوجت عام 1967 من الشاعر صلاح جاهين، وأنجبا ابنتهما الوحيدة سامية جاهين، التي جاءت إلي الحياة بعد وفاة جدتها جاكلين خوري بثلاثة أشهر.

الفنانة الفلسطينية برزت في أكثر من 15 عملًا فنيًا بأدوار ثانوية، ولكن أشهر أعمالها على الإطلاق كان مع سعاد حسني في «خللي بالك من زوزو» كوجه جديد آنذاك، وهو نفس الفيلم الذي كتب له السيناريو والحوار والأغنيات زوجها جاهين، وكذلك «أميرة حبي أنا» و«الكرنك» أيضًا مع السندريلا.

  •  
    8
    Shares
  • 8
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.