أراء عامة الفن السابع

ممنوع الاقتراب او التصوير.. معالجة باهتة لفكرة عظيمة

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن العلاقة بين الشرطة والشعب، والتي يجب أن تكون متزنة تحكمها القوانين والاعراف، في حين انهما في الواقع على طرفي النقيض. تدور احداث فيلم “ممنوع الاقتراب او التصوير” للمخرج والمؤلف روماني سعد، والذي تم عرضه للجمهور في موسم شم النسيم 2017.

يحكي الفيلم عن ثريا (ميرفت أمين) سيدة الصارمة التي تنحدر من اسرة أرستقراطية عريقة، وتمتلك عقاراً كاملاً في حلوان، يشغله قسم شرطة، وتنجح ثريا في تحريك دعوى قضائية لاسترداد ملكية المكان وطرد قسم الشرطة بمشتملاته خارجا، ولكن قيادات الشرطة يكون لها رأيا اخر وتطلب من ثريا مهلة للتدبر وتعرض عليها غرفة للسكن داخل القسم على امل ان ترفض، ولكن ثريا توافق بمبدأ (مالم يدرك كله لا يترك كله) ويكون عليها هي واسرتها مواجهة عدد من المواقف الغريبة والطريفة في نفس الوقت.

حاول المخرج، وهو في نفس الوقت مؤلف الفيلم، روماني سعد، من خلال عديد من المواقف الكوميدية ان يعطي اسقاطات عديدة على العلاقة بين الشرطة والمجتمع، وخاصة بعد ان زالت الحواجز بينهما في ثورة الشعب عام 2011 وكيف يعيش المواطن يتجنب المعاملة المباشرة مع افراد الشرطة التي يتهمها بالقسوة والتعالي على الشعب، على الرغم من الشعار المعروف (الشرطة في خدمة الشعب).. عديد من المواقف الكوميديه حفلت بها احداث الفيلم، ولكن مع الاسف من خلال سيناريو باهت يحتاج الكثير من العمل للخروج به في شكله النهائي، حتى الافيهات التي وضعها المخرج كان اغلبها مقحما لاسيما الطفل الصغير المولود الذي اطلقوا عليه اسم بيومي فؤاد، وحينما اخبروا مأمور القسم (بيومي فؤاد) فقال انه لا يعرفه!!..

 

ميرفت أمين يبدو انها قررت ان تنهي حياتها الفنية بتقديم الادوار الكوميديه كما هو الحال مع فنان الشعب يوسف وهبي والفنانة القديرة امينة رزق. وهذا واضحا منذ فيلم “مرجان احمد مرجان” مع الزعيم عام 2007 و”حماتي بتحبني” مع حمادة هلال عام 2014 ولكن الفارق الوحيد بينهم ان ميرفت تقدم الكوميديا بوجه جامد، من خلال شخصية السيدة القوية التي تؤثر في كل من حولها ويخشاها الجميع، ودائما ماتحصل على حقها بقوة شخصيتها وجبروتها. لا تبتسم عادة ابتسامة واحدة وغالبا ماتنبع الكوميديا من تصرفات المحيطين بها، وردود افعالهم تجاهها لا منها هي شخصيا.

بيومي فؤاد قدم شخصية تحمل جوانب عديدة من الكوميديا وهي شخصية مأمور القسم الذي يعرف انه سيترك الخدمة مع الحركة القادمة، فينصرف عن اداء مهام منصبه الى لعب الجيمز على التليفون والX-Box وخاصة انه وجد منافسا له ومعلما ليجتاز مستويات اي لعبه بسهولة، الا وهو الابن الاصغر لثريا الساكنة الجديدة في القسم، او “صاحبة القسم” كما نص السيناريو! ولكن بيومي بافيهاته وحركاته المكررة التي يعرفها المشاهد والتي قدمها من قبل في عديد من الافلام والمسلسلات ولايزال يقدمها وسيقدمها لاحقا، لم يخرج كل مافي الشخصية من كوميديا، ولعل شخصا اخر كان سيكون اقدر على اخراج المزيد من شخصية المأمور الذي هو اسقاط على شخصية الشرطة عموما بعد 2011.

ولعل الشخصية الوحيدة التي كانت في محلها، تحمل العديد من الجوانب الكوميدية وفي نفس الوقت تتعاون مع باقي الشخصيات في تقديم الافيهات في كثير من المشاهد، هي شخصية رئيس المباحث التي قدمها ياسر الطوبجي، في حين ان شخصية زوج ثريا ضعيف الشخصية والتي قدمها زكي فطين عبد الوهاب حقا كانت اضعف الشخصيات من ناحية الكوميديا والحضور بوجه عام.

اما شخصيات الاولاد والتي قدمها يسرا اللوزي ونور قدري وطارق الابياري ومحمد مهران فكانت حقا ضعيفة، تمثل طبقات مختلفة من المجتمع المصري الذي تاه في زحمه الشارع في مرحلة مابعد الثورة، ليقع فريسة للانتهازيين!.. الشخصيات ضعيفة كما قلنا ولعل هذا ماقصده السيناريو ولكن في الواقع لا يضيف شيئا لاصحابه، وتبقى اعمالا اخرى لكل منهم افضل من هذا الشخصيات بمراحل عديدة..

يقول مخرج الفيلم روماني سعد انه استلهم قصته من رواية الفنان حسين فهمي ان اسرته كانت تمتلك ذات يوم مقر قسم شرطة حلوان، ولكنه صاغها بشكل كوميدي ولكن، في مثل هذه المواقف يستعين المخرج بسيناريست محترف ليصيغ مشاهد متعاقبة بشكل يحمل رؤية سينمائية، ويضع عليها لمساته الكوميديه ليكون عملا متكاملا يقدم للمشاهد البسمه وماتحملها من رسالة. هذا ماكان يجب على مخرج الفيلم ان يفعله ليقدم عمله بشكل افضل. الفيلم حمل اسم “قسم ماما” بشكل اولي قبل ان يتم تغييره الى اسمه الحالي بعد اعتراض الرقابة. حقق ارباحا قدرها 470 الف جنيه قبل ان يتم رفعه من العرض بعد 3 اسابيع فقط لقلة الرواد.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.