افلام الرعب المصرية
أراء عامة الفن السابع

لماذا فشلت افلام الرعب المصرية؟.. صناع السينما يجيبون

لا تبخل علينا بالمشاركة
  • 78
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    78
    Shares

أنتجت السينما المصرية منذ بدايتها عددًا قليلًا من افلام الرعب المصرية، ولم يكتب النجاح إلا لقليل منها في دور العرض، ففي فترة الأربعينات ظهر فيلم “سفير جهنم” للفنان يوسف بك وهبي، وفي الخمسينات فيلم “موعد مع إبليس” للنجمين محمود المليجي و زكي رستم، وفي السبعينات ظهر فيلم واحد فقط وهو فيلم “المرأة التي غلبت الشيطان”، والتي قامت ببطولته الفنانة الراحلة نعمت مختار والتي أعتزلت بعدها، وفي فترة الثمانينيات ظهرت 4 أفلام منها “الأنس والجن” و”التعويذة”، “عاد لينتقم”، “كابوس”، ومع دخول الألفية الجديدة ظهرت أفلام منها “أحلام عادية”، “كامب”، “وردة”، ولكن ليست كل هذه الأفلام كتب لها النجاح.

في سياق التعرف على أسباب هذا الفشل، أعتبر المخرج محمد راضي، أن السبب يرجع في ذلك أنه لا يوجد كاتب متميز في هذه النوعية من الأفلام، مشيرًا أن أغلب الأفلام الحديثة أتخذت التكنيك الأميركي فكانت مسخ للعمل وبالتالي أنصرف الجمهور عن مشاهدتها، موضحًا أن سبب نجاح فيلم “الأنس والجن” هو وجود نجوم كبار فيه مثل عادل إمام ويسرا وعزت العلايلي، كما كان القصة للراحل محمد عثمان الذي تناول شئ يتماشى مع ثقافتنا دور في هذا.

من جانبه أكد الفنان محمود ياسين أن الجمهور المصري لم تعد تجذبه هذه النوعية من الأفلام، حيث أنه يريد من يعبر عنه، وخاصة أن نسبة الشباب أصبحت هي الأعم في المجتمع، لذلك يتجهون لمشاهدة الأعمال التي تعبر عن قضاياهم، إلى جانب وجود أفلام أميركية كثيرة في هذه النوع ، مما جعل المشاهد عنده حالة من التشبع، بحسب قوله.

 بدوره أشار المخرج هادي الباجوري إلى أن هناك مجموعة من أفلام الرعب يكتب لها النجاح عند إعادة عرضها على الفضائيات لكن لا يكتب لها النجاح في السينما، بسبب قلة الدعايا، وبسبب أن دور العرض تكون مشغولة بأفلام مجموعة من النجوم الذي يحب الجمهور مشاهدتهم.

أما الناقد محمد عبد الرحمن فأكد أن عدم وجود نجم شباك في العمل هو يبعد  المشاهد عن متابعته، لأن وجود النجم يساعد على نجاح الفليم مثلما حدث مع الفنان عادل إمام عام 1985 في فيلم الأنس والجن، والذي حقق نجاحًا جماهيريًا كبيرًا عند عرضه.

ولفت الناقد والصحافي محمد مبارك، إلى أن سينما الرعب في مصر حتى تنجح في حاجة إلى شركات إنتاجية ضخمة، إلى جانب شركة ميديا كبيرة تستطيع أن تروج للفيلم بنجاح، وهذا يساعد على جذب الجمهور لها، موضحًا أن هناك مجموعة من الأفلام الرائعة التي لم تنل فرصة للنجاح إلا عند عرضها على الفضائيات منها فيلم “إستغاثة من العالم” الأخر التي قامت ببطولته النجمة بوسي.

  •  
    78
    Shares
  • 78
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.