الفن السابع

طأطأ وريكا وكاظم بيه.. اقتباس “نقل مسطرة”، ولكن!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

عن قصة فيلم “حدوتة قبل النوم” لديفيد نيفين ومارلون براندو، اقتبس المخرج شريف شعبان قصه فيلم من انتاجه بعنوان “طأطأ وريكا وكاظم بيه” عام 1995. وعندما تكلمنا من قبل عن الاقتباس في السينما المصرية وصنفنا انواع الاقتباس، نستطيع ان نضع هذا الفيلم في خانة الاقتباس بطريقة (نقل المسطرة)!.. فالسيناريست لم يرهق ذهنه في اضافة بعض الاحداث للقصة الاصليه بل اقتبس مشاهد كاملة بكلمات الحوار ايضا!..

القصة تحكي عن اثنان من النصابين اللذان يعملان في الفنادق الكبير لاصطياد الاغنياء وابتزاز اموالهم، وحين يختلفان فيقررا المراهنة على فتاة لا يعرفانها. يحاول كلا منهما الفوز بأموالها واستمالتها بعيد عن الآخر.. ومن خلال عديد من الاحداث الكوميديه تحدث عديد من المفاجآت.

ولأن القصة الاصلية ممتعة وتحمل عديد من الكوميديا، فكانت احداث الفيلم المقتبس التي اعجبت عديد من المشاهدين، كان اداء كمال الشناوي مختلف حين قدم شخصية “كاظم بيه” عن ادواره التي قدمها في ذلك الوقت، وان كانت الكوميديا ليست بعيده عنه بعد دوره في “هند والدكتور نعمان” عام 1983. اما جالا فهمي فكانت ذكية حين قدمت شخصية “ريكا” والتي لا تحتاج منها لكثير من المجهود في التشخيص، فهي معروفة بمحدودية الموهبة ولكن الشخصية الجيدة تضفي على الفنان مزيد من النجاح وليس العكس.. اما “طأطأ” والذي لعب دوره الراحل نجاح الموجي، فعلى الرغم من نجاحه في تقديم الشخصية وذلك قد ينبع من انه شخصية محبوبة من الجمهور، الا ان اختياره للشخصية نفسها لم يكن موفقا، او بمعنى اخر الدور كان يتطلب ممثلا اخر، مواصفاته كما رسمتها الشخصية وسيما انيقا شابا ويتمتع بروح الدعابة والروح الحلوة، ومع حبنا الشديد لنجاح وفنه هو يفتقر كثير من صفات الشخصية، وهذا بالطبع لا يعيبه!..

ظهر في الفيلم ايضا كامل الشريف بشكل مميز وهو ملحن وموزع موسيقي، ويعتبر هذا الفيلم هو اكبر الادوار مساحة في مشاركاته في الافلام المصرية. وتعتبر الموسيقى المميزة لمحمد البنا من اكثر مايميز الفيلم واكثر ماعلق بذهن المشاهد بعد انتهاء الاحداث.

الفيلم يصنف ككوميديا خفيفة، وبرغم “مسطرة” الاقتباس كما قلنا لكن وقت مشاهدته غالبا مايكون وقتا ممتعا.. شاركنا برأيك في التعليقات!..

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.