أبو الفنون الدراما الفن السابع شخصيات فنية

حسن عابدين ورحلة الالم والامل! 

لا تبخل علينا بالمشاركة
  • 32
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    32
    Shares

اليوم تحل الذكرى السنوية الـ 86 لميلاد المُمثل الكوميدى والتراجيدى الكبير والقدير ” حسن محمد عابدين” الشهير بحسن عابدين، ولد الفنان فى 21 / 10 / 1931م بمركز الفشن بمُحافظة بنى سويف من أب ذو اصولٍ سورية و أمٍ ذات أصولٍ تُركية و يُعدُ من المُمثلين المُخضرمين الذين أدوا كافة الأدوار التى عُرضت عليهم بإمتياز فهو الأب الحنون والموظف المطحون و الإنسان الطيب الذى يُحافظ على القيم والعادات و التقاليد الشرقية كما لعب دور الضابط و الباشا بإقتدار مُنقطعِ النظير. 

وكان عابدين مصرياً وطنياً حتى النُخاع فبمُجرد إندلاع الحرب فى عام 1948م ترك بيته و هجر عائلته و تطوع فى المُقاومة بفلسطين و هرب فى مُراهته و صباه من حُكم بالإعدام و هو دون الـ17 عاماً من عُمرة بعدما قتل جُنديين من الصهاينة ! ,, عشق عابدين التمثيل مُنذُ نعومة آظافره برغم شدة والده الذى كان من كبار أعيان البلد فإضطر أن يُمارس التمثيل سراً دون أن يعرف أحد سوى والدته ,, تطوع عابدين مرة أخرى و هو فى عُمر الـ21 فى الجيش عقب ثورة يوليو عام 1952م و إنضم إلى المسرح العسكرى بصُحبة حسن حُسنى ليلعب أول أدواره فى مسرحية تدور أحداثها عن الحملة الفرنسية من تأليف الزعيم الراحل جمال عبد الناصر و قام فيها بدور ” كليبر “. 

لم يستطيع عابدين إستكمال دراسته الجامعية بسبب حُكم والده الذى خشى أن يلتحق بمعهد التمثيل بعد أن فاتحة الإبن و رفض رفضاً قاطعاً لذلك راح عابدين يتنقل بين فرق التمثيل التابعة لقصور الثقافة ثُم إنضم إلى أن فرقة ” يوسف وهبى” و فرضت عليه ملامحه الوقورة الناضجة الإلتزام بدور الأب فى عز شبابه لكن حِسه الكوميدى أضفى للدور حيوية و كان سبب فى شهرة عابدين فى عمر مُتأخر.

و قام بعدة أدوار مسرحية و لكن للأسف لم يتم تصويرها فنسيها الناس و تعرف عليه الجمهور للمرة الأولى من خلال مسرحية ” نرجس ” التى لعب فيها دور والد زميلته سهير البابلى و هو فى سن الـ 44 ,, بعد أن ترك عابدين الخدمة فى الجيش صار التمثيل هو ميدانه الوحيد فمثل أدواراً مُميزة فى السينما و المسرح إلى أن أصبح مُمثلاً تليفزيونياً مرموقاً و قام ببطولة العشرات من المُسلسلات التليفزيونية الناجحة فى وقتها و من بينها مُسلسل الشهير ” أهلا بالسكان ” و ” أنا و إنت و بابا فى المشمش ” و ” فرصة العمر ” و ” الدُنيا لما تلف ” و ” أرض النفاق ” و ” آه يازمن ” و ” طيور الصيف ” و ” أبنائى الأعزاء شُكراً ” و ” فى حاجة غلط ” و ” هوه و هيه ” و ” بُرج الأكابر ” بالإضافة إلى عمله فى سهرات تليفزيونية مثل ” الثانوية العامة ” و أدوار عديدة و مُتميزة فى مسرحيات رائعة مثل دوره مسرحية ” الرُعب اللذيذ ” و ” عش المجانين ” و دوره فى مسرحية ” على الرصيف ” مع الفنانة سُهير البابلى و صار عابدين بعد ذلك نجماً و صار أيضاً العِملاق المسرحى ” جلال الشرقاوى ” صانعاً للنجوم المسرحية الأول فى مصر فى تلك الفترة مُنتجاً له و قدم معه العديد من المسرحيات أمثال ” افرض ” و” قسمتى ” و ” على الرصيف ” و ” بلوتيكا “و كذلك قام بأدوار جميلة فى السينما حيثُ قدم فيها ما يزيد عن 15 فيلماً مثل ” الشيطان إمرأة ” و ” على من نطلق الرصاص ” و ” سنة أولى حُب ” و ” العذاب فوق شفاه تبتسم ” و ” عيب يا لولو ” و ” بريئ فى المشنقة ” و ” مملكة الهلوسة “.

و بالرغم من ذلك فلم يكن عابدين يعتبر السينما أبداً معركته الخاصة مُنذُ أن ترك فيلم ” درب الهوى ” تحديداً طعنة فى روح الفنان الذى خدعه المُخرج حُسام الدين مصطفى ( كما صرح فى برنامج تليفزيونى) و حذف الكثير من مشاهد الفيلم ليُقدم الشخصية كما يُريدها و ليس كما كانت مكتوبة فى السيناريو و قدمها حسن عابدين لدرجة أنه رفض بعد ذلك مُشاهدة الفيلم فى أى محل تأجير شرائط فيديو و كان يكسر أى شريط لهذا الفيلم و يُعوض صاحبه ! ( كما صرح نجله خالد فى أحد البرامج التليفزيونية ). 

بعد الشُهرة الكبيرة التى حققها عابدين تهافتت عليه شركات الدعاية و الإعلان حتى وقع سلسلة إعلانات لإحدى شركات المياه الغازية ” شوبس ” و التى حققت نجاح غير مسبوق ورفعت من مبيعات الشركة لكن فى المُقابل واجه هجوماً شرساً من قبل النُقاد و كان يرّدّ عليهم بأنه مُمثل و يتعامل مع الإعلانات كما يتعامل مع أى دور تمثيلى آخر هذا بالإضافة للعائد المالى الذى يتحصل عليه منها و الذى يساوى أجر فيلمين كاملين أو مُسلسل من أفلامه و مُسلسلاته! و لكن زاد النقد له حتى شبهه أحد النُقاد ذات يومٍ فى جريدة الأهرام بالأراجوز ! مما أدخله فى حالة من الاكتئاب الشديد و دفعه لرفض تقديم أى إعلانات فيما بعد على الرغم من المُغريات المادية التى عُرضت عليه.

وفقا لرواية أبنه الأصغر ” خالد ” فى إحدى البرامج التليفزيونية فقد واجه عابدين موقفاً مُحرجاً أثناء أدائه لمناسك العُمرة حيث طلب منه أحد حُراس قبر الرسول الإبتعاد عن القبر حتى لا يُنجسُه ! لأنه مُمثل ! و التمثيل يُعد من شر المُوبقات ! و نصحة بأن يعود كما أتى لأن اللهُ لن يقبل حَجُه ! و من هنا قرر عابدين الإعتزال و كان وقتها يُمثل مسرحية ” عش المجانين ” لكن تدخل أحد أصدقائه فى الوقت المناسب و أشار عليه زيارة أحد الشيوخ وقتها ” الشيخ الشعراوى ” الذى أكد له بأن هذا الكلام فارغ و لا أساس شرعى له و أن إمتهان الفن لاتُلتصق الحُرمانية به إلا إذا كان مُسفاً و مُثيراً للغرائز و من بعدها قرر عابدين الإستمرار فى الفن طالما يُقدم أعمالاً ناجحة بعيدة عن الإبتذال. 

أصيب عابدين بسرطان الدم و ظل يتعالج منه لمّدة 9 سنوات كاملة و فى 5 / 11 / 1989م رحل و لم يتصالح مع السينما التى قررت أن تُصالحه للمرة الأولى بجائزة مهرجان القاهرة السينمائى الدولى بعد وفاته عن فيلم ” عنبر الموت ” و إستلمها نجلة خالد ,, رحم الله الفنان الرائع حسن عابدين و أسكنه فسيح جناته .

  •  
    32
    Shares
  • 32
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.