الفن السابع

الزوجة رقم 13.. بوابة أطل منها رشدي أباظه للعالمية!

لا تبخل علينا بالمشاركة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

الزوجة رقم 13 هو عنوان مشهور لفيلم كوميدي من إنتاج عام ١٩٦٢، القصة والسيناريو والحوار لأبو السعود الإبياري وعلي الزرقاني، عن اسطورة “الف ليلة وليلة” الشهيرة والتي استخدمها السيناريو كأحد العناصر المتكررة في الفيلم. البطولة لشادية، ورشدي أباظة، وحسن فايق، وعبد المنعم إبراهيم، وشويكار. والإخراج للعبقري فطين عبد الوهاب. الفيلم يحتل الترتيب المائة في قائمة أفضل مائة فيلم سينمائي مصري.

يحكي الفيلم عن مراد (رشدي أباظه) الثري المستهتر المعروف بتعدد علاقاته النسائية التي اسفرت عن ١٢ زيجة سابقة، تسوقه الظروف للتعرف على عايدة (شادية) ابنه ثري سابق (حسن فايق) افلس ويبحث عن حياة افضل لابنته. تتعلق عايدة بمراد وتوافق على الزواج منه لتكتشف بعد ذلك انها اصبحت الزوجة رقم ١٣ في حياته، فتقرر الانتقام منه والثأر لكل زوجاته السابقات..

الفكرة سبق وان قدمتها السينما المصرية في فيلم (الزوجة السابعة) لماري كويني ومحمد فوزي واسماعيل ياسين، ولكن معالجة الفيلم في الستينات جاءت مختلفة الى حد ما عن معالجة الأربعينات.

نجح الفيلم جماهيريا بشكل رائع، وكان مقررا ان يتم انتاج سلسلة من الافلام للثنائي شادية ورشدي اباظة، الا ان زواج شادية من صلاح ذو الفقار جعلها تفضل الظهور معه في عدد من الافلام اللاحقة، مثل (مراتي مدير عام) ١٩٦٦ و(كرامة زوجتي) ١٩٦٨ وغيرها..

ومن المعلومات الطريفة عن الفيلم إن الدور الذي قام به الفنان عبد المنعم إبراهيم كان مقررا ان يسند في البداية للفنان السوري دريد لحام، كما يؤكد جمال الليثي في مقال نشره بصحيفة “المصري اليوم”، إلا إن الانفصال الذي حدث بين مصر وسوريا في نفس عام انتاج الفيلم حال دون قدوم دريد لمصر لتمثيل الدور.

الفيلم مثل مصر في مهرجان برلين السينمائي عام ١٩٦٢، وأعجب الجمهور الألماني بالفيلم إعجاب شديد لدرجة انه رفض الانصراف من قاعة العرض إلا حينما قام رشدي أباظه لتحية الجمهور بالألمانية التي كان يجيدها. ساد الصالة ضجيج وتصفيق، وهذا الضجيج استمر لأكثر من خمس دقائق بعد عرض الفيلم.

ايضا نافس رشدي أباظة النجم الهوليودي جيمس ستيوارت على جائزة أفضل ممثل وفاز بها جيمس عن فيلم Mr Hobbs Takes a Vacation ، إلا إن جيمس بحث عن رشدي في الحفل الذي أقامه المهرجان للنجوم بعد إعلان الجوائز وحياه على ابداعه في فيلم الزوجة ال ١٣ وعبر عن إعجابه به وبالفيلم.

ايضا مثل الفيلم مصر في مهرجان متخصص للفيلم الكوميدي في النمسا وفاز بجائزة أفضل فيلم وأفضل ممثل لرشدي أباظه. كما حصل هذا الفيلم على جائزة السيناريو عام 1962 وتسلم كتاب السيناريو الجائزة فى حفل كبير وكان بحق من أفضل أفلام السينما المصرية وقتها.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

شارك بتعليق على المقالة!

ضع بصمتك وقل رأيك!

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.